برامج


    «المصري اليوم» تحصل على فيلم إسرائيلى دعائى يصور تدمير «الأقصى» بالطائرات والصواريخ

    شاطر

    mmlegy

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 08/05/2010

    «المصري اليوم» تحصل على فيلم إسرائيلى دعائى يصور تدمير «الأقصى» بالطائرات والصواريخ

    مُساهمة  mmlegy في السبت مايو 15, 2010 8:58 am

    وزع عدد من نشطاء اليمين الدينى المتطرف فى إسرائيل فيلماً دعائياً قصيراً على وسائل الإعلام العبرية، يصور عملية عسكرية متخيلة يقوم خلالها الجيش الإسرائيلى باستخدام طائراته الحربية وصواريخ متطورة فى عملية قصف مكثف للمسجد الأقصى وقبة الصخرة ومحيطهما، مما يؤدى إلى تدمير المنطقة بالكامل. وينتهى الفيلم، الذى تصاحبه موسيقى تصويرية، ببناء الهيكل اليهودى على أنقاض المسجد الأقصى، وإقامة الصلوات اليهودية فى الحرم الشريف، وتقديم القرابين على المذبح داخل الهيكل.

    وكشف نشطاء يهود من حركة «أرض إسرائيل ملكنا» اليهودية المتطرفة أن الفيلم انتشر بسرعة البرق بين أنصار اليمين الدينى فى إسرائيل بمختلف تياراته، وصار الفقرة الرئيسية فى حفلات «بر - متسفا»، وهى حفلات تعميد الأطفال اليهود عند بلوغهم سن التكليف، وتنظم كل أسرة يهودية حفلاً دينياً بمناسبة بلوغ طفلها سن الـ١٣، وتحوله إلى شاب مكلف بجميع الفرائض الدينية حسب الشريعة اليهودية. وتلتزم بهذا الحفل جميع الطوائف اليهودية، بما فى ذلك اليهود العلمانيون.

    وقال أحد الآباء اليهود الذين عرضوا الفيلم مؤخراً فى حفل «بر - متسفا» بمناسبة بلوغ ابنه سن التكليف: «الفيلم يحمل رسالة تعليمية وتربوية لأطفالنا، فنحن نربيهم على أن حلمنا الحقيقى هو إقامة الهيكل على أنقاض الأقصى، عكس بعض المدارس العامة فى إسرائيل التى تبث فى عقولهم أن حائط المبكى هو غايتنا النهائية».

    وأكد نشطاء يمينيون - فى تصريحات خاصة للقناة السابعة المعبرة عن مستوطنات الضفة الغربية - أن الفيلم واحد من عشرات الأفلام التى تحض اليهود على هدم المسجد الأقصى، وإقامة هيكل سليمان وانتشاره بهذا الشكل الرهيب يعبر عن تحول فكرى حقيقى حدث لعشرات الآلاف من اليهود فى إسرائيل زاد إيمانهم بحلم بناء الهيكل.

    وقال «باروخ مارزيل» زعيم حركة «أرض إسرائيل ملكنا»، للقناة السابعة: «الحقيقة أنا لم أعرض هذا الفيلم فى حفل بلوغ أولادى سن التكليف، لكننى أعتقد أن الظاهرة تعبر عن حلم عمره آلاف السنين. فكل يهودى يصلى ثلاث صلوات فى اليوم، لا لشىء سوى أن يدعو الرب أن يعاد بناء الهيكل».

    وحصلت «المصرى اليوم» على نسخة من الفيلم الذى لا تتجاوز مدته ٤٤ ثانية، ويبدأ بصورة فوتوغرافية حديثة لمنطقة الحرم الشريف، يظهر فيها المسجد الأقصى وقبة الصخرة، ومعالم الحرم الشريف ومساجده. ويصاحب المشهد موسيقى حزينة وجنائزية، ثم تمر عدة ثوان قبل أن يحل محل اللحن الجنائزى أصوات طائرات حربية إسرائيلية تشق طريقها إلى الحرم الشريف، وتظهر أسراب من طائرات الجيش الإسرائيلى فى سماء الحرم، تنفذ مهمة قصف المسجد الأقصى بقنابل موجهة، وتظهر قبة الصخرة وقد تعرضت للدمار التام، وتحولت لكتلة نيران متأججة،

    وبعدها يضرب صاروخ إسرائيلى المسجد الأقصى نفسه، فيحيله إلى كومة رماد، وينتهى الصخب العسكرى، لتحل محله موسيقى تصويرية مبهجة تصاحبها الدفوف، وهى عبارة عن أغنية دينية يهودية تقول: «اشكروا الرب، إله بنى إسرائيل.. خيره يعم العالم كله»، ويظهر هيكل سليمان وقد أقيم على أنقاض الأقصى وقبة الصخرة. وقبيل نهاية الفيلم يظهر مشهد كارتونى لكهنة الهيكل اليهود يمارسون طقوسهم الدينية، ويقيمون صلوات، ويشعلون البخور، ويحملون أوانى الهيكل، ويسوقون الكباش لتقديمها قرابين فى قدس الأقداس!

    ويزعم الناشط اليمينى باروخ مارزيل أن الفيلم لم يُصنع لتشجيع الأفراد اليهود على هدم الأقصى، ولكن المقصود أن تتخذ الحكومة الإسرائيلية خطوات جدية فى هذا الاتجاه. فحكومتنا تخون كل يوم الدور الذى تشكلت من أجله، وتقف مكتوفة الأيدى منذ سنوات بينما أراضى الهيكل واقعة فى قبضة أعدائنا المسلمين.

    وقال نشطاء من حركة «أرض إسرائيل ملكنا»: «المشكلة أن الحكومة الإسرائيلية ضعيفة بشكل مدهش، فهى تمنعنا من دخول منطقة الهيكل إذا كنا نحمل أى رموز دينية يهودية، وتترك العرب والمسلمين يدخلون للصلاة، وهذا التمييز قد يتسبب فى إثارة غضبنا إلى الحد الذى يؤدى لانفجار لا يحمد عقباه».
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 7:40 am